ولد أجيد: تجب استشارة الشعب لإصلاح ما أفسدناه

خميس, 2017/02/23 - 14:00

 أكد نائب رئيس حزب الوئام والأمين العام لمؤسسة المعارضة الديمقراطية ادوم ولد عبدي ولد اجيد، البلد يعاني انفصاما بين الأقطاب السياسة من جهة وبين المنتخبين وتشكلاتهم السياسية و إفراغ المؤسسات من مهامها من جهة أخري زاد أزمة  البلد تعقدا.

وقال ولد ادوم تدوينة له، إن ذلك  يحتم بدون تردد إلزامية استشارة الشعب من اجل تطهير و إصلاح "ما أفسدناه في حقه  و بهذا الاستفتاء نكون خففنا من وطأة الأزمة".

ودعا للعمل من أجل اتخاذ الأساليب الرامية إلي التهدئة و توسيع دائرة الاستشارات و إشراك أهل الرأي في تدبير شؤونهم خشية حصول القناعة لدي البعض أنهم سكان من الدرجات الأخيرة.

وأشار إلى أن البلد يشهد حالة من تشرذم المشهد السياسي لم يسبق لها مثيل مما يعقد اتخاذ القرارات المناسبة.

وأضاف:"لقد شاركت في الحوارين المتتاليين ٢٠١١ و ٢٠١٦ باقتراح من حزب الوئام الديمقراطي الاجتماعي آملين في ان هذا الحراك سيساعد في نزع  فتيل الازمة القائمة في البلد".

 وزاد بالقول:"بدون دخول في تقييم لهذين الحوارين بصفة موضوعية خشية تعميق الازمة من جديد ابقي رهينة ماتم عليه الاتفاق بين الاطراف المشاركة مع التاكيد ان البلد يفوت دوما الفرص من اجل النهوض به و كأن شيئا ما يحاك ضده من اجل ان يكون في هذه الوضعية".

مشادات بين البرلمانيتين سودة وميمونة

على الفيس بوك