مباركة/بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن-اسطنبول

ثلاثاء, 2021/04/13 - 02:26

وافرحتاه... و افرجاه... وانصراه.... لى و لكل الأهل و الإخوة و جميع المسلمين،بمناسبة حلول شهر القرآن و الصيام و القيام و الإنفاق و البركات و الإحسان و تنزل الملائكة و الروح من كل أمر سلام،هي حتى مطلع الفجر.و رب الكعبة، لدي إحساس غامر عميق، ببركات عظيمات عميمات، تتنزل،بإذن الله،هذا العام،١٤٤٢،بمناسبة هذا الرمضان ،الضيف المبارك السعيد على الحميع،بإذن الله.فاجتهدوا و لا تألوا جهدا، للعتق من النيران و الدخول فى رضوانه و رحماته و جنانه ،إن شاء الله، فصومه و صونه هو عينه،إن شاء الله،باب الريان،و ما ذلك على الله بعزيز.اللهم آمين.