هل شرع ولد عبد العزيز الاستهتار بدين الله؟!/بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

ثلاثاء, 2019/10/15 - 12:09

بعد تمرير الرئيس السابق، محمد ولد عبد العزيز، إطلاق سراح ولد امخيطير،ظهر فريق جديد من المستهترين،مع ضعف رسمي بين، فى الوقوف فى وجوههم.و ما زالوا يسرحون و يمرحون،كأن دين الله جنابه مستباح للسفهاء!.فما عاد للعلماء هيبة و القضاء أمره مريب أحيانا،فأحدهم بعد سخريته من الاستسقاء، تقدم للقضاء ليأخذ له حقه، ممن اعترضوا عليه،و كنت من بينهم، حيث أنى زجرته،دون تكفير.لأن المنشود الذب عن دين الله و حماه و حرماته، و ليس  تعميق الجراح .لقد كان لحقبة ولد عبد العزيز و تعامله مع ملف ولد امخيطير،دور فى فتح الباب لبعض السفهاء،ليتجاوزوا الخطوط الحمراء و يثيروا الشك و السخرية، حول بعض العناوين الدينية و التاريخية،فاتحين المجال للتحدى و الاستفزاز!.موريتانيا ليست دولة علمانية،على الأقل من المنظور النظري القانوني و الدستوري،و لا ينبغى أن تحمي و لا تشجع، من أي وجه المستهزئين بدين الله.