أمير قطر: مستعدون لحل الأزمة مع الخليج لكن “ليس على حساب سيادة وكرامة” الدوحة وملتزمون بمكافحة الإرهاب

خميس, 2017/12/07 - 13:43

الدوحة – (أ ف ب) – د ب ا – أعلن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني أن قطر مستعدة “لحل الخلاف” مع دول الخليج “لكن ليس على حساب سيادتنا وكرامتنا” معربا عن أسفه لاستمرار الحصار على قطر.وأكد الشيخ تميم في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الخميس في الدوحة أن “سيادة دولة قطر فوق كل الاعتبارات”.واضاف “نريد حل المشكلة ولكن ليس على حساب سيادتنا وكرامتنا”، مؤكدا انه “إن كان الأشقاء يريدون حل الخلاف فنحن مستعدون”، على أن يكون الحل مبنيا “على أسس واضحة ومقبولة من الجميع وعدم التدخل بسيادة أي طرف”.وأشار الشيخ تميم الى أن “الشعب القطري له الحق في أن يعرف سبب الحصار والعنف من الجيران على قطر”.وأعلنت السعودية والبحرين والامارات ومصر في الخامس من حزين/يونيو قطع علاقاتها مع قطر وفرض حظر عليها بتهمة دعم مجموعات اسلامية متطرفة، الامر الذي تنفيه الدوحة. كما اتهمت الدول المقاطعة قطر بالتقارب مع ايران الخصم الاقليمي للسعودية.وباءت كل المحاولات لحل الازمة مع الدوحة بما فيها تلك التي قامت بها الكويت بالفشل.وأعرب أمير قطر عن أسفه لاستمرار الحصار. واضاف “لكن موقف قطر واضح (…) فاذا وجدت مشاكل بيننا وبين جيراننا يجب تُحل على طاولة (حوار) وأن نتكلم بكل صراحة ونتناقش في أي نقطة خلاف”.وقال “يؤسفنا أن أشقاءنا” فرضوا الحصار “خلال شهر رمضان وهناك عائلات تشتتت”.وردا على سؤال حول الاتهامات الموجهة الى الدوحة بتمويل الارهاب، قال ان “قطر ملتزمة منذ اليوم الأول في موضوع مكافحة الارهاب وبعض المعلومات التي نسمعها من الصحف غير صحيحة ومغلوطة عن قطر”. واشار الى أنه “تم التحقيق في كل الادعاءات”.وأعلن أن قطر اتخذت بعض الاجراءات “لمنع تمويل الارهاب” لافتا الى أنه “منذ اليوم الأول الدول العربية والاسلامية هي الأكثر تضررا من الإرهاب” ولهذا السبب “نحن ملتزمون مكافحة الارهاب مع جميع اصدقائنا واخواننا في المنطقة”.وقال الشيخ تميم “حضرنا اليوم الاجتماع الأول للتنسيق في مكافحة الارهاب بين فرنسا وقطر”.وكانت الرئاسة الفرنسية اعلنت ان الرئيس الفرنسي وامير قطر سيفتحان خلال الزيارة “”حوارا رفيع المستوى حول مكافحة الارهاب”.كمأ كد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أن بلاده ملتزمة “من اليوم الأول” بمكافحة الإرهاب.وأضاف الأمير أن بلاده تتطلع إلى حل الخلاف مع الدول المقاطعة لها، ولكنه شدد على أن هذا لن يكون “على حساب سيادتنا وكرامتنا” وأن “كرامة وسيادة قطر فوق أي اعتبار”.ودافع الأمير، في مؤتمر صحافي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الدوحة، عن جهود بلاده في محاربة الإرهاب، وقال إن “المعلومات التي تأتي في الصحف (بغير ذلك) عن قطر غير صحيحة”.وشدد على أن “الدول العربية هي الأكثر تضرراً من الإرهاب”.بينما صرح ماكرون بأن بلاده وقعت مع قطر “خطاب نوايا” لتعزيز الحرب على الإرهاب والتطرف.وقال إن الخطاب “يسمح بتيسير تبادل المعلومات للتصدي للتطرف”.