النقابة تندد باعتقال صحفيين خلال مسيرة النصرة

سبت, 2017/11/11 - 13:15

في خطوة منافية لحرية الصحافة التي يكفلها الدستور الموريتاني، أقدمت عناصر من الشرطة أمس الجمعة على توقيف الزملاء الهيبه ولد الشيخ سيداتي المدير الناشر لوكالة الأخبار المستقلة، واحمد ولد المصطفى الملقب الندى رئيس تحرير صحيفة "الأخبار"، والصحفي سليمان ديكو أثناء تغطيتهم للاحتجاجات الرافضة لحكم استئنافية انواذيبو في قضية ولد امخيطير.

ولم تكتفي الشرطة بتوقيف الزملاء ومنعهم من أداء واجبهم المهني فقط، بل قامت بالاعتداء لفظيا وجسديا على الزميل الهيبه ولد الشيخ سيداتي قبل إطلاق سراحه.

وتسجل نقابة الصحفيين الموريتانيين قلقها الشديد حيال هذه التجاوزات على الصحفيين التي أخذت منحا لا يمكن التغاضي عنه في ضوء تكرار تلك الممارسات المُهينة من ضرب وسب وإهانة واعتقال وتهديد ...

وانطلاقا مما سبق فإن نقابة الصحفيين الموريتانيين تسجل ما يلي:

1- تضامنها التام مع جميع الصحفيين الذين تعرضوا للمضايقات أثناء القيام بواجبهم المهني.

2- تنديدها بتوقيف الزملاء وإهانتهم، وإدانتها الشديدة للاعتداء السافر على الزميل الهيبة ولد الشيخ سيداتي الذي تعرض للسب والضرب داخل باص الشرطة.

3- رفضها المطلق لمنع الصحفيين من تأدية واجبهم المهني والحيلولة دون تصويرهم للأحداث ونقلها إلى الرأي العام.

4- ندعو السلطات الموريتانية إلى احترام حرية الصحافة حفاظا على المكتسبات التي تحققت في هذا المجال ومكنت البلاد من تصدرها لحرية الصحافة في العالم العربي خلال السنوات الماضية.

المكتب التنفيذي

انواكشوط: 11/11/2017

مشادات بين البرلمانيتين سودة وميمونة

على الفيس بوك