من حصاد 2016/ بقلم عبدالفتاح ولد اعبيدن

سبت, 2016/12/31 - 14:02

كان من أبرز أحداث سنتنا الميلادية المنتهية ، توتر ملفت ظاهر فى جو علاقتنا مع المغرب الشقيق، بسبب تصريحات حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال المغربي، و قد انفرج هذا التوتر الحاد و بقي العكر المزمن فى الصلة بين البلدين الجارين، لأسباب يطول ذكرها. اللهم سدد و قارب.

و من وجه آخر كانت محاكمات المسيئ فى آخر السنة أيضا من أبرز أحداثها . حيث ثورت وحركت مشاعر النصرة لدى الشارع الموريتاني فى جانب مهم منه، مطالبا بحكم القتل على المسيئ و تنفيذه عمليا، بينما بدت مؤشرات أخرى من طرف القضاء و السلطة، إن ترجمت إلى تلاعب  ملموس بنصرة رسول الله صلى الله  عليه و سلم، ستفضى إلى انسداد أكثر في العلاقة بين الشعب و النظام القائم و المزيد من التبرم من القضاء، مع المزيد من التجرئ على إظهار الكفر و العياذ بالله تعالى و توسع دائرة الإباحية و انهيار القيم و الاستقرار الهش.كما لوحظ فى نهاية هذه السنة نمط جديد من القتل، ضمن حرب أهلية صامتة نسبيا، هو القتل ثم الرمي فى" فونص" . حيث سجلت حالتان إحداهما فى دار النعيم و الأخري فى عرفات.

و يعتقد البعض أن بعض سبب هذه الفتنة السارية خطاب بيرام التصعيدي المفرق إلى جانب مؤثرات أخرى متعددة.و يرى البعض أن معاوية قلص خطر إفلام الانفصالي العنصري بأسلوب لايخلو من الجدل المشروع المحرج إلا أن ايرا و رائد فتنتها المتصاعدة مازالت تحتاج إلى رادع حكيم دون ظلم أو تهاون.

فلصوص وأشياع ايرا الذين يعتدون على الكتب الاسلامية بحرقها و يسلبون أرواح الناس وممتلكاتهم بحاجة للمتابعة الأمنية و القضائية بحزم.إن هذا الخطاب الايراوي التحريضي العنصري بصراحة و فجاجة بحاجة ماسة لايقافه عند حده باختصار. و يلزم مضاعفة الجهد لتأمين حياة المواطنين وبيضتهم دون تمييز.

و إذا كانت الدولة عاجزة فى هذا الصدد فلتشرع للمتضررين حق التسلح الفردي لحدود الأمان الدنيا على الأقل. و إذا كانت الدولة جادة فينبغى أن تبادر إلى اضعاف المتطرفين قبل فوات الأوان.فالايراويون لهم متعاطفين داخل الأجهزة الأمنية ودلت على ذلك بعض هوامش أحداث ساحة ولد بوعماتو فى رمضان.إن الوقت مازال متاحا نسبيا للدولة الرسمية لحل الاشكال الأمني الاجتماعي المزمن، قبل تكرار التجربة الجولنية التركية محليا من وجه ما!.

وفى وجه آخر ما زال ولد عبد العزيز موسوسا بالمأمورية الثالثة. مرة يرغب فيها بشكل شبه علني، وتارة ينفى على منحى متردد مريب. يؤكد اضطراب حال الشأن العام الوطني واستمرار تموج السفينة الوطنية المهددة بامتياز.و تتشابه فى هذا الباب الديمقراطي السرابي أحوال بانجول و انواكشوط.

و إننا باختصار فى السنوات القادمة مع عزيز أو غيره بحاجة لتماسك الجيش و تهدئة و سلمية الشارع العام و مزيد من رفض المأمورية الثالثة و الاستبداد عموما و بتطبيق شرع الله خصوصا فى كل صغيرة و كبيرة.و على الصعيد الاقتصادي تناقص سعر الأوقية لصالح الدولار، مما أدى إلى زيادة معتبرة فى بعض المستوردات الأساسية. الأمر الذى يستدعى التركيز على بعض المنتجات الضرورية الملحة، مثل الأرز المحلي و اللبن المحلي و الدعوة لاستهلاك اللحوم البيضاء  و التخفيف من اللحوم الحمراء و تحسين و تأمين تربية الدجاج  للمزيد من توفير لحوم بيضاء مأمونة، لمظنة وجود التلاعب فى هذا الميدان، و ما قد يترتب على هذا الباب  من أنفلوزا الطيور و غيرها من مخاطر مرضية لا قدر الله.

وباختصار يجدر بنا هذه الأيام أن نتذكر ضرورة  الحديث عن هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم  عند كل حين و عند مطلع كل سنة هجرية، بدل تمجيد تأريخ غيرنا، الذى قد تدعو الضرورة لاستغلاله دون الاحتفال السنوي بالبدعة النكراء.ما كان من صواب فمن الله و ما كان من خطإ فمنى و من الشيطان. و لله الأمر من قبل ومن بعد . وأستعفر الله العظيم و أتوب إليه.

مشادات بين البرلمانيتين سودة وميمونة

على الفيس بوك